برعاية الرئيس: المؤتمر التأسيسي الأول للمجلس الأعلى للإبداع والتميز في الشتات

https://HCIE.ps/wp-content/uploads/2021/10/مؤتمر-الشتات.jpgبرعاية الرئيس: المؤتمر التأسيسي الأول للمجلس الأعلى للإبداع والتميز في الشتات

البيرة، 20/10/2021- أطلق المجلس الأعلى للإبداع والتميز، وبرعاية من فخامة الرئيس محمود عباس، اليوم الأربعاء، أعمال المؤتمر التأسيسي للمجلس الأعلى للإبداع والتميز، في الشتات، وذلك في قاعات الهلال الأحمر الفلسطيني في مدينة البيرة، وبمشاركة مجموعـة مـن كبـار العلمـاء والمخترعين، وأصحاب قـصـص النجـاح مـن فلسطينيي الشتات، وأصدقاء فلسطين، لوضـع آلـيـة للتعاون والتشبيك بين المجلس والشتات، وبحـث مبادرات الشـتات في نقل وتوطين التكنولوجيا في فلسطين.
الرئيس: توجيهات فورية للحكومة والجهات المعنية لتذليل جميع العقبات
وقال سيادة الرئيس محمود عباس، في كلمته إن مبادرة إنشاء المجلس الأعلى للإبداع والتميز في الخارج، تأتي من أجل فتح الآفاق للإبداع والابتكار والريادة، وليكون حاضنة رئيسة للأخذ بأيدي كلّ المبدعين والمتميزين في الوطن وفي الشتات.
وأضاف، أن الهدف هو أن تجتمع كل الطاقات والخبرات الفلسطينية والعربية والدولية، من خلال إنشاء مجلس يعمل كمنصة يلتقي فيها العلماء من الوطن والخارج، للتفاعل مع بعضها، ما سيحدث قفزة تنموية وإبداعية في شـــتى المجالات.
وأكد الرئيس أنه سيصدر توجيهات فورية للحكومة والجهات المعنية كافة، لتذليل جميع العقبات لتحويل المبادرات إلى مشاريع علمية واستثمارية.
وشدد سيادته على أن تطلعات شعبنا الفلسطيني في أماكن تواجده كافة تتجسد في تحقيق حريته واستقلاله في دولته الفلسطينية وعلى أرض وطنه المحتل، يتشارك فيها الجميع ويحترم فيها حقوق الإنسان، وحرية التعبير، وتوفير الفرص للجميع وتمكين المرأة والشباب، والنهوض باقتصادها.
وقال الرئيس “على عاتقنا جميعا تقع مسؤولية كبيرة لنجعل هذا ممكنا، يجب أن نضع نصب أعيننا هذا الهدف ونتشبث بتحقيقه، وألا نكون أسرى للعقبات والمستحيلات”، مؤكدا أن شعبنا الذي عاش النكبة وأعاد بناء نفسه ووطنه، قادر على تذليل المستحيل وتحقيق أهدافه.
وبارك سيادته للمجلس الأعلى للإبداع والتميز، هذه المبادرة المميزة، بتأسيس المجلس الأعلى للإبداع والتميز في الخارج، ليكون الناظم لعملية رفد الوطن بالقدرات والإمكانات الفلسطينية في كل مكان، معربا عن أمله بأن يرى هذا الهدف وقد تحقق في القريب العاجل.
م. سمارة: حان الوقت كي يساهم الفلسطينيون حول العالم في بناء دولة فلسطين
وقال رئيس المجلس الأعلى للإبداع والتميز، م. عدنان سمارة، في كلمته بافتتاح المؤتمر، إنه لشرف عظيم أن نكون معا في هذا الاجتماع الهام الذي طال انتظاره كثيراً، وتم العمل لأكثر من سنة على التحضير له، حيث تم التواصل مع كافة سفارات دولة فلسطين، والجاليات الفلسطينية، والاتحادات النقابية والمهنية في العالم والشركاء الدوليين للوصول إلى هذا اليوم.
وأضاف، أن عقد المؤتمر يحقق أحد أهداف المجلس، وهو الاستفادة من طاقات الشعب الفلسطيني وأصدقائه في العالم، الذين استطاعوا شق طريقهم وتفوقوا وأبدعوا في أماكن تواجدهم، والكثير منهم يحتلون مواقع قيادية في مؤسساتهم وساهموا في بناء مؤسسات الدول التي يقيمون بها.
وأشار م. سمارة إلى أن الفلسطينيين حول العالم أثبتوا جدارتهم وبرهنوا على إبداعاتهم في أماكن تواجدهم، وحان الوقت لكي يساهموا في بناء دولة فلسطين المستقلة، القادرة على أن تؤدي دوراً إيجابياً في المنظمومة الدولية وسيكون لها أثر واضح وإيجابي، وإضافة نوعية في كافة مناحي الحياة، وخدمة للمجتمع الدولي وللبشرية جمعاء.
وأشار إلى أن المجلس الأعلى للإبداع والتميز، سيستقبل المبادرات والإبداعات من فلسطينيي الشتات، وسيكون على استعداد لتذليل كافة العقبات التي يمكن أن تعترض تنفيذها.
وتابع، “الكثير يسأل ماذا تريدون وكيف نساعدكم، وأنا أقول إن فلسطين تحتاج لكل شيء وإن الطريق الامثل للاستفادة من إمكانياتكم العظيمة هي أن ترسلوا وتتواصلوا وتخبرونا بما لديكم من شركات ومؤسسات أو أبحاث علمية تطبيقية أو اختراعات، ونحن سنرد عليكم بعد دراستها وتوزيعها على الجهات ذات العلاقة والاختصاص، ونرى مدى إمكانيات تطبيقها، وكيف ومع من، وأنتم تعلمون أن لدينا مبدعات ومبدعين كثرا يحتاجون للرعاية والتشبيك من خلال علاقاتكم وكذلك لدينا قطاع خاص استطاع الصمود على أرضه رغم كل إجراءات الاحتلال القمعية.
وشدد م. سمارة، على أن المجلس الأعلى للإبداع والتميز، لديه إمكانيات لاحتضان الأفكار والمبادرات، حيث احتضن حتى الآن 79 مشروعاً، ولذلك من لديه مشروع جاهز للتحقيق أو يريد أن يفتح فرعا لشركته أو يؤسس شركة ناشئة، فالمجلس مستعد لمساعدته في تسجيل شركته الخاصة أو إيجاد شريك له من القطاع الخاص، وإذا لم نجد فهناك صندوق دعم الإبداع والتميز التابع للمجلس، الذي أنشأ 10 شركات في كافة القطاعات.
وأكد أن هناك قناعة راسخة وإداركاً من قبل القيادة السياسية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، بأهمية الإبداع والريادة في البناء الوطني والنهوض بالمجتمع صاحب المقدرات العلمية التي يتميز بها، وبإعطاء المبدعين الدور الذي يستحقونه في قيادة مسيرة الاستقلال والتنمية.
وأضاف أن هذه القناعة توجت بمبادرة الرئيس راعي الإبداع والتميز والابتكار، بإنشاء المجلس الأعلى للإبداع والتميز، الذي تشكل مجلس إدارته في فلسطين من 47 مؤسسة، تضم الرئاسة ورئاسة الوزراء والوزارات ذات الاختصاص والقطاع الخاص بكافة تخصصاته والقطاع الأهلي والقطاع والأكاديمي، حيث أن جميع الجامعات في الضفة الغربية وقطاع غزة ممثلة في هذا المجلس، ليشكل بذلك نافذة موحدِّة للمبدعين.

الاتحاد الأوروبي: متفائلون بأن مشاريع الشتات قادرة على تمويل مشاريع جديدة
وفي كلمة الاتحاد الاوروبي والشبكة الفرنسية للاستثمار “أنيما”، قال المدير العام للشبكة امانويل نوتري: نسعى في الشبكة ومنذ 15 عاما إلى دعم مشاريع في الضفة والأردن والمغرب وعدد من الدول في منطقة البحر المتوسط.
وأضاف: نتحدث اليوم عن التعاون العلمي خاصة مع الشتات من أجل الاستثمار في الشركات، ونحن متفائلون بأن المشاريع في الشتات قادرة على تمويل مشاريع جديدة، وبذلك تكون قادرة على تقديم الدعم التنموي وتحسين ظروف حياة العائلات وتوفير خدمات الرعاية الصحية والتعليم.
وأشار الى أهمية الطاقات الابداعية الموجودة في الشتات، والتي تخولهم من افتتاح مشاريع وتطويرها بمساعدة رجال أعمال من الشتات أيضا.
وتابع، أن هناك العديد من الاختصاصات في الخارج التي من الممكن العمل بها وتطويرها، وهذه المشاريع قادرة على أن تشكل نهجاً استراتيجياً للعمل في الشتات.
في سياق التعاون مع المجلس الأعلى للابداع والتميز، قال نوتري: قدمت الشبكة الدعم للاستراتيجية الوطنية للابداع التي سنتحدث عنها لاحقا. لافتا إلى أن فلسطين لديها الكثير من الاصدقاء ممن يستطيعون تقديم الدعم لهذه المشاريع.
وحول دور المجلس الاعلى للابداع، قال: إن المجلس يمكن ان يقدم النماذج والمبادرات والمساهمات الى الشتات، إضافة الى التشبيك بين المبدعين والمستثمرين وفتح حوار مع الشتات من خبراء ورجال أعمال، وبحث مبادرات ونقل وتوطين التكنولوجيا في فلسطين.
وأكد أن الأهداف الأساسية والاستراتيجية للمؤتمر تكون من خلال خلق الثقة بين المجلس وبين الخبراء والمبدعين في الشتات.

م. نصر: المجلس حلقة الوصل الرئيسية مع المؤسسات الراعية للإبداع إقليمياً ودولياً
وقدمت مديرة دائرة التحفيز والاستكشاف في المجلس الأعلى للإبداع والتميز رزان نصر، عرضا تعريفيا حول عمل المجلس الذي تأسس عام 2013 بقرار من رئيس دولة فلسطين محمود عباس، ويتبع مباشرة لمكتب سيادته.
وأشارت إلى أن المجلس يعتبر المظلة الرسمية العليا التي تمثل قطاع الإبداع في فلسطين، والمسؤول عن تنسيق العلاقة ضمن منظومة الإبداع الوطنية وضمان التكامل والشمولية بينها.
وتابعت نصر: “يشكل المجلس حلقة الوصل الرئيسية مع المؤسسات التي ترعى الإبداع إقليمياً ودولياً، وتمثيل فلسطين في هذه المؤسسات، ويهتم المجلس بكل مجالات الإبداع العلمية والفنية، والمرتبطة مباشرة في العلوم والتكنولوجيا. كما يقوم المجلس باحتضان ورعاية الاستثمار في المشاريع الإبداعية وتمكنيها لتصبح شركات ناشئة ومزدهرة”.
ولفتت إلى أن فكرة تأسيس المجلس جاءت من أجل تشكيل حاضنة للمبدعين الفلسطينيين في كافة المجالات، حيث تشكل المجلس من 47 عضوا يمثلون القطاعات الاستراتيجية التي تعلب الدور المهم في الإبداع.
وأردفت نصر: “دعمنا 79 مشروعا وهي الآن في مراحل متقدمة، كما أنشأنا صندوقا لدعم المشاريع الناشئة، إضافة إلى ترشيح مبدعين للمنافسة في المسابقات الدولية، حيث فاز نحو 20 مبدعا فلسطينيا بهذه المسابقات بالمراكز الأولى والثانية”.
د. الناطور يلقي كلمة الشتات: الدروس المستفادة من تجربة الإبداع
بدوره، تحدث عضو المجموعة التوجيهية الالمانية للتعاون في مجال العلوم والتكنولوجيا، مدير المعهد المركزي للهندسة والتكنولوجيا في مركز يوليش الألماني البرفيسور غالب الناطور، في كلمته ممثلا عن الفلسطينيين بالشتات، عن الدروس المستفادة من تجربة الإبداع.
وأوضح أن هناك مبالغ كثيرة تم انفقاها على الأبحاث للفلسطينيين في الشتات، لحل المشاكل الرئيسية التي تواجه المجتمع في العلوم والاقتصاد، من خلال البحث في ستة مجالات، من خلال نموذج التعاون بين الجامعات ومراكز الأبحاث الوطنية.
واستعرض الناطور آلية عمل المعهد المركزي للهندسة والتكنولوجيا في مركز يوليش الألماني، ومهمته في معالجة المشاكل التي تواجه المجتمع في مجال العلوم والتكنولوجيا من خلال مشاريع متعددة الجنسيات عبر مجموعة طلبة من المبدعين والمتعلمين.
ودعا إلى إنشاء مركز بحث تكنولوجي وطني يضم برامج دكتوراه بالتعاون مع الجامعات، وسن قوانين وأنظمة تنظم ذلك، مشيراً إلى أن هذا يعتمد على الخبرات الفلسطينية في الشتات من أجل خدمة المجتمع والخريجين في وطنهم وتطوير بلدهم، ودعم انشطة مشتركة بين الألمان والفلسطينيين.
بدوره قدّم، عضو مجلس الإدارة بالمجلس، م. حسن عمر، ملخصاُ حول الاستراتيجية الوطنية للإبداع والتي يعكف على إعدادها المجلس الأعلى للإبداع والتميز، مع فريق وطني كامل.
فيما قدّم عضو مجلس الإدارة بالمجلس، د. عماد الخطيب، لمحة عن وثيقة أفق فلسطين 2030.

مجمع الإبداع ..الأداة الرئيسية لتفعيل وتطوير منظومة الإبداع في فلسطين
بدوره، قدم المدير العام للتطوير الفني في المجلس الأعلى للإبداع والتميز محمد أبو عيد، إحصائيات حول البحث العلمي في فلسطين، ونبذة عن عمل مجمع الإبداع، الذي يعتبر الاداة الرئيسية لتفعيل وتطوير منظومة الابداع في فلسطين وتحسين المساهمة في تمكين العلوم والتكنولوجيا.
وأشار إلى أن عمل المجمع سيركز على ثلاثة مفاهيم رئيسية، وهي: أن تتناسب مخرجات البحث العلمي مع رغبات المستخدمين، وان تكون هذه المخرجات ذات جدوى في السوق، وأخيرا توظيف التكنولوجيا لتحسين حياة الانسان.

وقدمت مراكز الريادة التابعة للمجمع، وهي: الطاقة المتجددة، المياه والزراعة البيئية، التكنولوجيا المتقدمة، النانو، ومختبر التصنيع، ومختبر الميكاترونكس، و ICT، عروضا منفصلة حول عملها ورؤيتها لتطوير العمل في مجال التكنولوجيا والطاقة، وآليات تطوير الموارد البشرية القادرة على العمل الإبداعي.

د. عماد جابر يلقي كلمة لاكاسا القابضة
من جانبه، تحدث رئيس مجلس إدارة لاكاسا القابضة د. عماد جابر، الممول لمشروع مجمع الإبداع، عن أهمية الاستثمار في فلسطين ودور المجلس الأعلى للابداع.
وقدم عرضا حول عمل شركة لاكاسا القابضة والتي ساهمت في توفير مئات فرص العمل للمواطنين، واستعرض رؤيتها للعمل في القطاع الاستثماري والصحي والصناعي والزراعي.
قصص نجاح في فلسطين والشتات..
وتخلل المؤتمر عرض قصص نجاح لفلسطينيين في الشتات، وقدم البروفيسور جول كويلو من جامعة ايرزونا مشروع “الطحالب”. فيما قدّم أمين ثوابته مشروع “الأدوية مع الاستراليين”.
بدوره قدم رئيس جامعة “خضوري” د. نور الدين أبو الرب شرحا حول جهاز التنفس الإصطناعي، الذي تم تصنيعه خلال جائحة “كورونا”، وخضع للاختبار والفحص السريري ولكافة المعايير التقنية الطبية والهندسية، وحصل على الشهادات والاعتمادات المطلوبة من جهات الاختصاص الفلسطينية والدولية، مثل هيئة المواصفات والمقاييس، والشركات الطبية العالمية وأخصائيي واستشاريي التخدير في المستشفيات العامة والخاصة.
إضافة الى مشاريع إبداعية خاصة بالمجلس قدمها د. يوسف سلامة، ود. رفيق قرمان، وم. ميسرة عبد الله
واختتمت أعمال المؤتمر بجلسة نقاش أخيرة، تضمنت نقاش واعتماد مجموعة من التوصيات.

Author Description

Ammoon Alsheikh