المجلس الأعلى للإبداع والتميز والحاضنة الفلسطينية للطاقة وبالتعاون مع الجامعة العربية الأمريكية يدعمان مشروع جهاز التنفس الاصطناعي COVENT

http://HCIE.ps/wp-content/uploads/2020/06/1.pnghttp://HCIE.ps/wp-content/uploads/2020/06/1.pngالمجلس الأعلى للإبداع والتميز والحاضنة الفلسطينية للطاقة وبالتعاون مع الجامعة العربية الأمريكية يدعمان مشروع جهاز التنفس الاصطناعي COVENT

رام الله- استضاف المجلس الأعلى للإبداع والتميز، فريق عمل مشروع جهاز التنفس الاصطناعي “COVENT Ventilator”، المدعوم من المجلس والحاضنة الفلسطينية للطاقة، بالتعاون مع الجامعة العربية الأمريكية، وذلك من أجل الاطّلاع على شرح عملي لآلية عمل الجهاز وآخر المستجدات.
وفي البداية رحب رئيس المجلس م. عدنان سماره، بالحضور وبفريق العمل، وتحدث عن آلية التمويل التي يقدمها المجلس للمشاريع، حيث يقدم الاحتضان للمشاريع الإبداعية مباشرة من خلاله، كما يعمل على الاستثمار في الشركات الناشئة من خلال صندوق دعم الإبداع والتميز التابع له.
وأضاف سماره أن المجلس أبدى اهتمامًا بهذا المشروع، إذ أنه بعد إنشاء الجهاز وإرسال ملخصًا عنه للمجلس، تم التنسيق مع الفريق من أجل الحديث بالتفصيل عن الفكرة وبحث إمكانية دعمها. كما تقدم سماره بالشكر من وزيرة الصحة د. مي كيلة لاهتمامها بالمشاريع الإبداعية في المجال الصحي وابتعاثها لفريق من أجل المشاركة في الاطّلاع على كافة المشاريع الطبية الخاصة بجائحة كورونا والتي تم تقديمها للمجلس الأعلى أثناء الأزمة. وفي ختام حديثه شجّع الفريق على الاستمرار في تطوير الجهاز حتى يكون مشروعًا فلسطينيا مسجلًا ومنافسًا عالميًا، كما أثنى على جهودهم ومثابرتهم من أجل إيجاد حل لأزمة جائحة كورونا، في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها العالم بشكل عام، وفلسطين بشكل خاص.
من جهته قال مساعد رئيس الجامعه لشوون الكليات الطبية وعميد العلوم الطبية المساندة أ.د. محمد اسيا أن مجلس إدارة الجامعة وإدارة الجامعة أوصت الأخذ بعين الاعتبار توفير مواصفات الأمان، وستولي اهتماما خاصا لدعم كل الجهود المطلوبة لإنشائه بتوفير كافة الاحتياجات اللازمة لعمله وتطويره، علما بانه قد تم تقديم المشورة العلمية التي توفر البنية العلمية الأساسية الذي يعمل بها هذا الجهاز وفحص عمله خلال مراحل التطوير والتي حتى الآن تم اختباره مرتين في مختبرات الجامعة التكنولوجية التابعة لكلية التمريض وباشراف حثيث من ذوي الاختصاص.
من جانبه شكر وزير الصحة السابق، د. فتحي أبو مغلي، فريق العمل على جهودهم، وشجعه على عمل أقصى ما يمكن من أجل أن يكون هذا الجهاز منافسًا في السوق العالمي نظرا لكونه الأول في فلسطين من بين كافة الجهود المقدمة خلال جائحة كورونا من حيث التقنية الفنية والميكانيكية.

وقدم الفريق عرضًا عن الجهاز وآلية عمله، إذ يتميز هذا الجهاز- وهو جهاز للحالات الطارئة فقط- بخصائص الأمان التي تضمن استمرارية التنفس الاصطناعي بطريقة آمنة دون وجود المضاعفات المحدثة من قبل جهاز التنفس الاصطناعي، وهو جهاز إلكتروميكانيكي، أي يحتوي على أجزاء كهربائية وميكانيكية. بالنسبة للأجزاء الميكانيكية فالجزء الرئيسي بالجهاز هو DC Motor مربوط بواسطة Oxygen Intake Cylinder Module واللذان يقومان بالعملية الحيوية للتنفس من شهيق وزفير اصطناعي Inspiration and expiration

ومن الجدير ذكره أن هذا الجهاز، هو محاولة لإنتاج جهاز تنفس اصطناعي مفتوح المصدر لحالات الطوارئ، تم تطويره من قبل مجموعة من المهندسين المختصين المؤلفة من (م. إبراهيم البول، وم. عامر حمايل، وم. محمود برهم، وم. طارق عثمان، وم. محمد جردات، وم. علاء الصيفي، وم. أحمد عبدالباسط) بدعم وتمويل من المجلس الأعلى للإبداع والتميز والحاضنة الفلسطينية للطاقة والجامعة العربية الأمريكية.
حيث أشرف على الاختبار في مستشفى المحاكاة التكنولوجي مساعد رئيس الجامعة لشؤون الكليات الطبية وعميد كلية العلوم الطبية المساندة البروفيسور محمد آسيا والمدرب المعتمد لأجهزة التنفس الاصطناعي أ. صالح أبو لفح ومسؤول مستشفى محاكاة التكنولوجي أ.ميساء كسابرة، ومسؤول مركز القلب في الجامعة أ. أحمد حدرب.

وفي نهاية الاجتماع تمت التوصية بأن يتم استخدام الجهاز بصيغته الحالية لحالات الطوارئ فقط، كما يمكن استخدامه للتدريب في كليات الطب في الجامعات الفلسطينية، وذلك بعد أخذ الموافقة من قبل وزارة الصحة الفلسطينية ومؤسسة المواصفات والمقاييس على ذلك. وفي هذا السياق فإن فريق عمل المشروع سيعمل على إتمام دراسة كاملة لنموذج أولي لجهاز يستوفي كافة المعايير العالمية، ليتم تقديمها لكل من المجلس الأعلى للإبداع والتميز، وحاضنة الطاقة الفلسطينية والجامعة العربية الأمريكية، حتى يتم دعمه وتمويله في حال استوفى هذه المعايير.

وجاء الاجتماع بحضور كل من، نائب رئيس المجلس، د. حسين الأعرج، وعضو مجلس الإدارة م. مروان عبدالحميد، ووزير الصحة السابق د. فتحي أبو مغلي، والمدير التنفيذي لشركة كهرباء القدس، م. هاني غوشة، والمشرفين على المشروع كل من أ.د. محمد آسيا وأ. صالح أبو لفح، أ.ميساء كسابرة وأ. أحمد حدرب، ومن المكتب التنفيذي، الرئيس التنفيذي م. زياد طعمه، ومدير عام إدارة التطوير الفني، د. محمد أبو عيد.

Author Description

Manar Amleh