جامعة فلسطين تنظم هاكاثون الابتكار لطلبة الجامعات

نظمت جامعة فلسطين فعالية “هاكاثون الابتكار” لطلبة الجامعات، في قاعة المؤتمرات بفندق المشتل غرب مدينة غزة، وذلك بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائ (UNDP)، وبتمويل من الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون، بحضور الأستاذ الدكتور سالم صباح رئيس جامعة فلسطين، والدكتور كمال الشرافي رئيس مجلس أمناء جامعة الاقصى، ورئيس المجلس الاعلى للإبداع والتميز المهندس عدنان سماره ، وايفونا هيل ممثل برنامج الامم المتحدة في فلسطين، ونخبة من الرياديين والمبدعين من طلبة الجامعات، وأكاديميين من مختلف الجامعات وصحفيين وشخصيات اعتبارية.

بدوره أكد رئيس الجامعة أ.د. سالم صباح أن هذا النشاط يأتي ضمن فلسفة الجامعة الهادفة لخدمة المجتمع، الساعية لإعداد طالب مبدع ومتميز وذلك من أجل المساهمة في إعداد وبناء طاقات الطالب الفلسطيني كداعم ومساند حقيقي لعملية الإبداع الشامل المتجدد وصولاً لتحقيق الأهداف الوطنية بإقامة دولتنا الفلسطينية.

كما أكد رئيس الجامعة أن المؤتمر يأتي رغم الحصار والإغلاق ليثبت أن هناك إبداع وتميز ، لنُسمع العالم صوتنا وانجازاتنا وإبداعاتنا لنساهم في الحضارة الإنسانية.

من جانبه أكد الدكتور كمال الشرافي ” إن العلاقة بين الجامعات، وطيدة لأننا جميعاً نتشارك في خدمة المجتمع من خلال الاهتمام بفئة الشباب لأنهم هم الشريحة الأكبر في مجتمعنا الفلسطيني”، مضيفاً أنه لدينا مبدعين ومبتكرين، وأن الظروف الفلسطينية لم تسنح لهم بأن يظهروا هذا الإبداع والابتكار، ونحن من واقع المسئولية التي تقع علينا نريد أن نخلق لهم بيئة مناسبة ونزيل العقبات أمامهم لكي نظهر الشاب الفلسطيني على حقيقته المبدعة التي يتحلى بها”.

من جهتها، قالت ايفونا هيل: ” اليوم متواجدة هنا لإطلاق هاكاثون الابتكار لطلبة الجامعات، وذلك ايماناً منا برعاية فئة الشباب واحتضانهم بأفكارهم الجديدة والإبداعية التي ستساعدهم في خلق فرص عمل مستدامة لهم وستساهم أيضاً في حل عدة مشاكل معقدة تواجه المنطقة أو الاقليم” ، مضيفةً أنه من أهم قناعاتي أن المشاكل القديمة لا يمكن حلها بالطرق القديمة لذلك اليوم يركز هذا الهاكاثون على دعم الشباب بالتفكير بطرق و أليات وتقنيات جديدة تساهم في تغيير النظرة التقليدية في حل المشاكل”.

من جهته أشار الدكتورعبد الكريم المدهون عميد البحث العلمي في جامعة فلسطين، إلى إن جامعة فلسطين تنظم سنوياً أربع فعاليات ريادية وإبداعية، ليس فقط لطلبة جامعة فلسطين وإنما لجميع طلبة الجامعات الفلسطينية، إيماناً منا بأن الفكرة الإبداعية ستساهم في تنمية المجتمع الفلسطيني”، مضيفاً أن من أصل 250 فكرة مشاركة، تأهلت 24 فكرة حيث تم فرز هذه الأفكار من خلال شركة جوجل”.

من جانبه أكد سماره على أن المجلس يعمل بشكل أساسي على الاحتضان المادي والفني والعلمي والاقتصادي والمعنوي للمبدعين حيث يعمل مظلة للإبداع. وأضاف بأن المجلس قام بإنشاء بنك معلومات للعلماء الفلسطينيين وأصدقاء فلسطين، بالإضافة إلى وضع قاعدة بيانات للمبدعين كما أنه أُنشئ بمرسوم رئاسي صندوق دعم الإبداع لمساعدة أصحاب المشاريع الناجحة لعمل شركات ناشئة. كما تم أيضًا تأسيس مجلسٍ للمبدعين والرياديين تابعٍ له بعضوية مبدعين ورياديين، وذلك من أجل التعرف على طبيعة الإبداع واحتياجات المبدعين، وفي ختام كلمته أكد سماره على أن المجلس على استعداد تام لاستقبال المشاريع الإبداعية وتقييمها ودعمها

والجدير ذكره أن الحدث سيستمر لمدة ثلاثة أيام، ويتم من خلالها تقديم ورشات عمل متخصصة في مجال الريادة من قبل خبراء محليين متميزين، حيث يقدم المشاركون في اليوم الثالث حلولاً خلاقة للمشكلة المطروحة التي تواجه القطاعات المهمة في المجتمع الفلسطيني خلال (54) ساعة من التحدي والمنافسة مع الفرق.

Author Description

Manar Amleh